او   تسجيل    ذكرني بكلمة المرور.
 
كِنْ مؤدباً فى حُزْنَكَ ، أنِيقَا فى أُلِّمَكَ وَحامِدَا فِي دَمْعَتِكَ

فَالْحُزْنُ كمآ الْفَرَحُ هَدِيَّةَ رُبَّ الْعُبَّادِ سَيَمْكُثُ قَلِيلَـاً

و يَعُودُ لِرُبَّهُ حآملاً مَعَه تفآصيل زيآرته

لا أرانا وإياكم حزنا ولا غما ولا همّا ولا ألماً !
يارب ّ!